إمرأه تُغتصب افتراضيًا في عالم الميتافيرس.. ( لقد كان شعوره حقيقيا و مؤلما ..)

 


تعرضت السيدة نينا باتيل ذات ال 43 عاما للاغتصاب الجماعي الافتراضي من قبل 3 او 4 أفراد في عالم ميتافيرس أثناء استخدامها للمنصة Horizon Worlds التابعة لشركة ميتا (فيسبوك سابقا).

وصفت التجربة بإنها كما لو كانت حقيقية تماما مسببة لها آلم نفسى كبير اثناء و بعد فترة التحرش التى لم تدم سوى 60 ثانية تقريبا ، تعرضت فيها للتحرش اللفظى و الجسدى عندما قام 3 أو 4 أفراد بالتحرش على الآفاتار الممثل للسيدة باتيل...( لقد كان موقفا ساديا حيث قامت مجموعة المغتصبين بتصوير الأفاتار بعد الإنتهاء من حفلتهم المشينه.. تجربة أشبه بالكابوس).. كما وصت السيدة نينا . ومن الطريف ان السيدة نينا باتل تعتبر من المتخصصين والمطورين لشخصيات الآفاتار بمعامل كابوكى .

يقيم حاليا العديد من الأطفال و صغار المراهقين حفلات أعياد ميلادهم على الميتافيرس فى ضوء انتشار الوباء و قوانين الحد من التجمعات . بالتأكيد انتشار مثل تلك الحوادث ليست بالأمر الجيد الذى يرغب بسماعة أولياء الأمور.



ما هو الميتافيرس؟

ان الميتافيرس هو مصطلح اقرب ما يكون معناه الى ( ماوراء العالم الواقعى) و هو مصطلح ليس بجديد فى المطلق فقد ورد ذكره بعديد من الروايات والأفلام ، أولها روايه تحطم الثلج Snow Crash للمؤلف نيل ستيفينسون عام 1992 والميتافيرس بتلك الروايه هو المكان الإفتراضى الجميل الذى يذهب اليه الناس هربا من الواقع الكئيب المحيط بهم ، تبدو حبكه مألوفه الى حد ما .. اليس كذلك! حاليا يستخدم المصطلح بشكل علمى لوصف ما يعرف بالإصدارات المستقبليه للإنترنت و المكونه لمحاكاة ثلاثية الأبعاد للأفراد و الأماكن و المنشآت و البضائع. و يتم هذا التواصل من خلال العديد من الأجهزة كالنظارات و السماعات المتخصصه.

والآن عزيزى القارىء هل تعتقد أن الميتافيرس قد يطور من آلياته ليحمى فكرة العالم الموازى؟ أم سيكون عالم موازى بلا قوانين وأخلاقيات؟ شاركنا رأيك.


تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -